مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة
مرحباً بك فى موقع مدرسة الأشراف الاعدادية

مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة

منتدى تربوى يهتم بالمتعلم والمعلم و ولى لأمر وإخراج العملية التعليمية على افضل وجه ممكن
 
الرئيسيةالرئيسية*اليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أهلاً وسهلاً بكم فى موقع مدرسة الأشراف الإعدادية المشتركة ببلقاس وشعار موقعنا نلتقى لنرتقى ونتبادل الخبرات

تعلن المدرسة عن قيامها بعملية التقييم الذاتى ومشاركتكم ضرورية

تعلن إدارة المدرسة عن ظهورنتيجة التقييم الذاتى فنرجو الاطلاع عليها ومشاركتنا فى اعداد خطط تحسين لنقاط الضعف

محاضرة شيقة للأستاذ ميلاد مرقص(مدرس دراسات اجتماعيه) بالمدرسة فى حضور السادة معلمين ومعلمات المدرسه

تعلن المدرسة عن قيامها بعمل دورة تدريبية خاصة بالصانه والشبكات تابعة (cisco Acadmi) ومن يرغب فى الإلتحاق بالدورة تسجيل بياناته عند كل من الأستاذة سماح عوض - الأستاذه هبه عاشور على ان يكون للطالب المتقدم e.mail خاص به ويكون مفعل . وشكرا

أهلاً وسهلاً بضيوفنا الكرام أعضاء فريق المراجعة الخارجية ،مع خالص تمنياتنا بالتوفيق للجميع ..إدارةالمدرسة


شاطر | 
 

 كيفية الانتباة في المذاكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عوض



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: كيفية الانتباة في المذاكرة   الجمعة أكتوبر 29, 2010 7:30 pm

http://www.abegتعتبر عملية الاستذكار من عمليات التعلم العامة التي لأغنى للطالب عنها في أي مجال من مجالات العلوم المختلفة ،فهي عملية ملازمة للمتعلم منذ بداية تعلمه إلى نهايته لما لها من أثر كبير على مستوى تحصيله،ويتوقف نوع هذا المستوى وجودته على الطريقة أو الأسلوب المتبع في هذه العملية.
والاستذكار عملية عقلية يقوم بها التلميذ للوصول إلى غرض خاص ،ويختلف الاستذكار باختلاف المادة ،فمنه ما يحتاج إلى تفكير قليل ، ومنه ما يحتاج إلى تفكير عميق ، للوصول إلى النتيجة المقصودة .ويكون الاستذكار منظما أو غير منظم ،وقد يكون فرديا أو جمعيا .
فليس العلم مقصورا على الكتب الدراسية كما يظن البعض ،بل يشمل كل ما يصل إليه الشخص من المعرفة بواسطة التجربة أو المحادثة أو الاستشارة. ويختلف الاستذكار في السهولة والصعوبة،كما أن التلميذ لا يستطيع أن يتعلم المادة مرة واحدة ، بطريقة واحدة ،وقوة واحدة،بل ينبغي أن يستذكر دروسه بالتدريج،متنقلا من السهل إلى الصعب، من العام إلى الخاص ، ومن المحسوس إلى المجرد .
يجب أن نعلم الطفل منذ البداية كيف يستذكر دروسه بطريقة مثمرة ، وكيف يستذكر مع جماعة وكيف يستذكر وحده خطوة خطوة بمساعدة وتوجيه من المربي أولا ومن غير مراقبته ثانيا .
1 . قواعد المذاكرة :
هناك قواعد عامة يجب أن تراعى عند مذاكرة أية مادة من المواد وهي :
ـ يجب أن يكون للمذاكرة غرض خاص يعمل التلميذ للوصول إليه .إذ كلما كان الغرض محددا واضحا كانت الرغبة في المذاكرة أقوى واحسن .( مذاكرة من اجل الامتحان ،للتثقيف ،تحقيق رتبة جيدة بين زملائه في المدرسة ، النجاح في امتحانات نهاية السنة أو الامتحانات الرسمية ، كشهادة التعليم الأساسي أو البكالوريا . شغل وظيفة معتبرة .. )
ـ يجب أن تتوفر الرغبة لدى التلميذ ، حتى يقبل على المذاكرة من تلقاء نفسه ، والمدرس مسؤول عن تكوين الرغبة والشوق لدى الطفل ،وجعل العمل لذيذا ملائما له ، وتختلف الرغبات باختلاف المواد ،ولكن من الممكن تشويق التلميذ بالاشتراك في العمل مع غيره، أو إيجاد علاقة بين شيء يميل إليه وآخر لا يميل إليه .
ـ يجب أن يعرف التلاميذ بان تشتيت الانتباه إضاعة للوقت ،ولافائدة من مذاكرة غير مصحوبة بالانتباه ،وان يتعودوا الإصغاء إلى المدرس ،ولا يشتغلون بشيء غير الدرس ، وتعويدهم الاستمرار في المذاكرة ولو كان هناك ما يشتت انتباههم ، كفتح الباب أو الضوضاء، بحيث يستمرون في عملهم متجاهلين ما يعوق انتباههم .
ـ تحديد وقت خاص لمذاكرة كل مادة ،بوضع جدول زمني لاستذكار كل مادة وخاصة في البيت ، والعمل على تنفيذ هذا الجدول بكل دقة . بعد توزيع وقته على دروسه حسب سهولة وصعوبة المادة ،وبحيث لا يخصص وقتا طويلا لمادة من المواد ويهمل أخرى .
ـ يجب أن يعلم التلاميذ بان خير وقت للعمل هو الوقت الذي يكون فيه الهدوء والسكون لابعاد أسباب القلق ، الاضطراب وانشغال البال .
ـ يجب أن يعرف التلميذ بان التكرار له فائدة كبيرة في تكوين عادة الاستذكار وتحقيق التقدم المطلوب في الدراسة .
ـ يجب أن يعمل التلميذ على فهم الموضوع المراد استذكاره بالبحث عن الكلمات الصعبة في المعاجم ،وفهم المغزى من الموضوع ، لان ذلك يسهل عليه عملية الاستذكار .
ـ يجب أن يعرف التلميذ أن هناك فائدة كبيرة في إعادة الدرس في الصباح ، بعد الانتهاء من استذكاره بليلة ،لان الدماغ يكون في حالة راحة تامة واستعداد لتقبل وتثبيت المعلومات الجديدة .
ـ يجب ألا يترك التلميذ درسا من الدروس وينتقل إلى آخر إلا بعد التأكد من معرفة درسه وفهمه جيدا .
ـ يجب أن يتعلم البحث عن العلاقات المختلفة التي تربط الحقائق بعضها ببعض ، حتى يسهل عليه تذكرها . وبدلا من التكرار الآلي للحفظ يستطيع التلميذ أن يربط نقط الدرس بعضها ببعض، فيسهل عليه تذكرها ، ويوفر كثيرا من الوقت .
ـ في الدروس التي تحتاج إلى برهنة يجب على التلميذ أن يدرك أن هناك خطأ من اتباع أول رأي لأول وهلة من غير تفكير ،وان يتعود الاستقلال في العمل، بحيث يزن كل فكرة وخطوة، ويختبرها للوصول إلى غرضه. أما السير على غير هدى فقد يؤدي إلى أن يظل الطريق، ويضيع الكثير من الوقت . ويجب أن يعرف طريقة البرهنة والتحليل ، والموازنة والتفكير ، ولا يتخذ الفكرة إلا بعد تمحيصها تمحيصا دقيقا . يجب أن يعلم التلميذ أسباب الخطأ في الحكم حتى يتجنبها ، وان يتأكد من النتيجة وصحتها ، وان يعيد عمله ويراجع حله ، ويبحث عن الحقيقة ، ويزن حكمه ويستشير غيره إذا احتاج إلى ذلك حتى يصل إلى الحقيقة العلمية المطلوبة .
ـ يجب أن ينوع الاستذكار على حسب المادة، ففي العلوم الطبيعية والفيزياء والكيمياء والتجارب العلمية ، يجب أن يعرف الطالب كيف يستعمل الأدوات والآلات والأجهزة ، وكيف يقوم بالتجارب والاختبارات .
ـ يجب أن يتعلم التلاميذ كيف يسألون وعما يسألون ، بتدريبهم على وضع الأسئلة ونقدها، والإجابة عنها ، فالسؤال وسيلة للتفاهم في الدروس .
ـ تعويد وتعليم التلاميذ كيف يختارون المصادر والمراجع التي يستقون منها معلوماتهم سواء كانت كتبا أو غيرها .
ـ يجب على المدرس أن يعلم التلاميذ كيف ينتفعون من كتبهم ، بحيث يقرأ التلميذ الموضوع كله ، ثم يأخذ ما يشاء من الأمور الجوهرية ويترك ما يريد من النقط التي لا تعد أساسية، بحيث يكون في استطاعته تمييز النقط الهامة من غيرها .
اكتساب عادات ومهارات المذاكرة :
إن اكتساب عادات ومهارات المذاكرة يتطلب مجموعة من الإجراءات والخطوات الآتية :
2 .1 . تنظيم وقت المذاكرة :
بعض الطلاب ليس لديهم وقت محدد للمذاكرة، يذاكرون حسب المزاج ويلعبون حسب المزاج، بعضهم لا يذاكرون في مكان محدد، بل يذاكر حسب الظروف والصدفة . ولكن إذا أراد الطالب اكتساب الطريقة الصحيحة والعادات السليمة ،فلابد من تنظيم الوقت وتنظيم المكان . ولتنظيم وقت المذاكرة يجب مراعاة الأمور الآتية :
2 .1 . 1 . وقت القيام من النوم:
لتحديد وقت القيام من النوم في الصباح يفضل مراعاة ما يأتي :
ـ النهوض المبكر أفضل من النهوض المتأخر ،ويجب على الطالب أن يتعود النهوض من النوم في موعد ثابت باستخدام ساعة منبه ،لان تغيير الوقت من يوم إلى آخر يرهق الجسم ويقلل من نشاطه ولا يساعد على اكتساب عادة النهوض .
ـ مراعاة الوقت اللازم للأعمال التي تتم بين القيام من النوم والذهاب إلى المدرسة (الغسل ،الصلاة،تناول القهوة،وارتداء الملابس،ترتيب مكان النوم،تحضير الأدوات المدرسية ، وزمن الانتقال إلى المدرسة )
2 .1 .2 . أهمية وجبة الإفطار :
ـ إن وجبة الإفطار تأتى بعد (اثنتي عشرة ساعة ) تقريبا من الوجبة السابقة لها (العشاء) .
ـ إن وجبة الفطور يتبعها الجزء الأكبر من عمل اليوم ، حيث أن معظم جهد الطالب يستهلك في الحصص المدرسية والامتحانات التي تكون معظمها بين الساعة الثامنة والساعة الثانية عشرة ، في حين أن وجبة العشاء يتلوها وقت الراحة نسبيا .
ـ إن للجسم طاقة محدودة سرعان ما تستهلك في الدراسة والعمل ، وان عدم تناول وجبة الإفطار لمدة طويلة قد يؤدي إلي الإصابة بالصداع أو الإغماء أو فقر الدم أو الشعور بالإعياء الشديد أو السريع .
ـ كما أن تناول وجبة الإفطار في موعد ثابت أفضل لراحة الجسم والجهاز الهضمي ، ويستحسن أن يكون طعام الإفطار خفيفا من حيث الكم والنوع .
2 . 1 . 3 . الغذاء والعشاء والمذاكرة :
يجب اخذ قترة راحة بعد تناول وجبة الطعام ، لان الجسم بعد الأكل يكون منشغلا بالطعام وهضمه ،ولذلك يفضل عدم المذاكرة إلا بعد مضي ساعة تقريبا من تناول الوجبة ، بعد هذه الساعة يكون الجسم قد استعاد توازنه والعقل قد استعاد تركيزه .
2 . 1 . 4. أوقات المذاكرة :
يجب أن يكون لدى الطالب خطة محددة أو جدول محدد يبين مواعيد المذاكرة اليومية ، ولتحديد مواعيد المذاكرة يجب مراعاة ما يأتي :
ـ أن تكون المذاكرة في الأوقات التي يكون فيها الطالب نشيط الجسم والذهن .
ـ تجنب المذاكرة بعد الأكل مباشرة .
ـ اخذ قترة راحة لمدة 10 دقائق تقريبا بعد كل ساعة من المذاكرة .
ـ اخذ قترة راحة لمدة نصف ساعة بعد كل ساعتين أو ثلاث ساعات من المذاكرة .
ـ أن يذاكر الطالب يوميا سواء كانت هناك واجبات مدرسية أو امتحان أو لم يكن .
ـ أن يذاكر في مواعيد يومية ثابتة ، لتكون لدى الطالب عادة الجلوس إلى المكتب في مواعيد معينة كل يوم .
ـ تجنب المذاكرة إلى ساعة متأخرة من الليل
ـ يجب على الطالب أن يعطي لنفسه سبع ساعات من النوم العميق يوميا على الأقل .
ـ التوقف عن المذاكرة عندما يحين وقت النوم ، لان المذاكرة مع الإرهاق فائدتها محدودة .
ـ تجنب الزيادة في ساعات المذاكرة استعدادا لامتحان ما في اليوم التالي ، لأنه إذا ذاكر يوميا بانتظام لن يحتاج إلى زيادة ساعات المذاكرة .
ـ تجنب تناول الشاي أو القهوة أو بعض المنبهات كوسيلة للتنبيه ، ويمكن تناول بعض العصير أو الفاكهة حتى تزود الجسم بالنشاط والطاقة .
2 . 1 . 5 . أوقات الراحة :
عند الشعور بالتعب لابد من اخذ فترة راحة ، حتى يستطيع الطالب أن يتابع مذاكرته لدروسه بنشاط وكفاءة ، ويمكن أن تتخذ الراحة أشكالا متنوعة منها :
تناول وجبة الطعام ، أداء الصلاة ، الاستحمام ،الاستماع إلى برنامج إذاعي قصير ،مشاهدة برنامج تلفزيوني لمدة محدودة، ممارسة الرياضة ،الاسترخاء على مقعد أو السرير لمدة وجيزة ، تصفح مجلة أو جريدة ،الجلوس مع الأسرة ..الخ .
2 . 1 . 6 . تنظيم عطلة نهاية الأسبوع :
بعض الطلاب يعتقدون أن العطلة الأسبوعية مخصصة للتسلية والترفيه فقط ، إلا أن معظم الطلاب الممتازين يستغلون جزءا من هذه العطلة في المذاكرة أيضا . ولذاك يجب أن يكون التوازن بين الترفيه والمذاكرة كما يأتي :
ـ تحديد وقت الفراغ أثناء العطلة الأسبوعية، ويمكن أن تتم فيه الزيارات للأقارب أو الأصدقاء أو القيام بأي عمل ترفيه مثلا .
ـ يمكن إنجاز النشاط الذي يستغرق وقتا طويلا في العطلة الأسبوعية وليس في الأيام العادية .(الاشتراك في مباراة كرة القدم أو ممارسة الهوايات المفضلة مثلا )
ـ الحرص على المراجعة الشاملة للدروس التي أخذها الطالب في ذلك الأسبوع .
ـ إنجاز الواجبات المدرسية التي تحتاج إلى وقت (حفظ قصيدة ،رسم خريطة،تحضير بحث ..الخ )
ـ يجب الاستعداد وتحضير دروس اليوم الآتي بعد العطلة .
2 . 1 . 7 . الجدول الأسبوعي :
بناء على ما سبق الإشارة إليه ، يمكن وضع جدول أسبوعي يتضمن ما يأتي :
ـ وقت القيام من النوم .
ـ أوقات تناول وجبات الطعام الثلاثة .
ـ أوقات الدراسة (الذهاب والعودة من المدرسة ) .
ـ أوقات المذاكرة .
ـ أوقات الراحة .
ـ وقت النوم .
ـ نشاط عطلة نهاية الأسبوع .
2 . 2 . مكان المذاكرة :
يجب أن تتوفر فيه الشروط الآتية :
ـ أن تكون الإضاءة كافية ومناسبة ، بحيث لا تكون ضعيفة ولا شديدة حتى لا تضر البصر .
ـ أن يكون مكان المذاكرة هادئا ، لان الضوضاء تشتت الانتباه وتضعف التركيز .
ـ أن يكون المكان معتدل الحرارة ، لان شدة البرودة أو الحرارة تعيق المذاكرة و التركيز .
ـ أن يجلس الطالب موليا وجهه إلى جهة لا تشتت انتباهه ،كان يواجه حائطا عوض الجهة التي تكثر فيها الحركة ، كالنافذة أو الشارع .
ـ أن تكون باب الغرفة مغلقة أثناء المذاكرة ، حتى لا يتشتت الانتباه ، ويخفف من الضوضاء داخل المنزل .
ـ يجب الجلوس على كرسي معتدل مسنده ومستو سطحه ، حتى يوفر للطالب جلسة صحيّة ومريحة .
ـ يستحسن المذاكرة في غرفة بعيدة عن غرفة المطبخ أو غرفة الاستقبال حتى لا يتعرض الطالب للضوضاء والإزعاج .
ـ يستحسن استعمال مكتب مناسب لنموه الجسمي .
ـ يجب أن تكون الكتب في متناول الطالب ، حتى يسهل عليه تناولها وهو جالس على مكتبه .
ـ تجنب الاستماع إلى الموسيقى أثناء المذاكرة ، حتى لا يعيق ذلك التركيز .
3 .كيفية الاستعداد للدرس الجديد :
ـ يجب على الطالب تحضير الدرس الجديد بالمنزل ، حتى يستفيد من شرح المدرس الاستفادة القصوى .
ـ مراجعة الدروس السابقة حتى يسهل على الطالب ربط الدرس الجديد بمعلومات الدروس السابقة .ويفضل التركيز على الدرس الأخير .
3 . 1 . كيفية الاستماع للدرس :
ـ الاهتمام بموضوع الدرس أثناء الاستماع لشرح المدرس .
ـ عدم الانشغال بأي موضوع خارج عن موضوع الدرس .
ـ تركيز الانتباه على المدرس وتجنب النظر إلى الزملاء في القسم .
ـ الاهتمام بما يكتبه المدرس على السبورة ،فهو من الأشياء الهامة في الدرس .
ـ يجب على الطالب التركيز على بعض العبارات التي يذكرها المدرس ،فعندما يقول مثلا : وخلاصة القول أو باختصار ،أو يجب ألا ننسى ، يجب أن ننتبه إلى هذه النقطة ..الخ .فمعنى هذا انه ينوي أن يلخص أشياء كثيرة قالها .أي يعطي فكرة رئيسية قالها ، ويجب تركيز الاستماع إلى ما يقوله ، ويفضل أن تدون الأفكار الرئيسية في كل درس .
ـ قراءة موضوع الدرس بعد العودة إلى المنزل في نفس اليوم ، لاستيعابه أكثر وحفظ ما يمكن حفظه .
ـ سؤال المدرس عن الأمور الصعبة أو غير المفهومة في الدرس .

4 .كيفية المذاكرة :
بعض الطلاب لديهم عادات ومهارات غير سليمة في قراءة الدروس ومذاكرتها ، فيبطئون كثيرا في قراءتهم ، كما أن بعضهم ليس لديهم المهارة في تنويع أساليب القراءة الجيدة ، ولا يعرفون كيف يساعدون ذاكرتهم على الحفظ .كما أن الكثير منهم يواجهون مشكلات تتعلق بطريقة قراءتهم للكتاب المدرسي .
وفيما يلي بعض هذه المشكلات والحلول التي يمكن اتباعها للتغلب عليها .
4 . 1 . مشكلة البطء في القراءة :
بعض الطلاب يقضون وقتا أطول من اللازم في قراءة الدرس المطلوب مذاكرته .
وللتغلب على هذه المشكلة وتحسين سرعة القراءة مع التركيز والاستيعاب يمكن اتباع ما يأتي :
ـ اقرأ في مكان هادئ لان الهدوء يساعد على الاستيعاب وسرعة القراءة .
ـ اقرأ في وقت تكون فيه نشيط الجسم والذهن .
ـ نوّع سرعة قراءتك حسب أهمية المادة .فهناك صفحات تحتاج إلى دقة وهناك صفحات يمكن أن تقرأها بسرعة ،كما نجد في الصفحة الواحدة فقرات أهم من الفقرات الأخرى .
ـ لا تقرأ كل الكتب بنفس الطريقة وبنفس السرعة ،فقراءة كتاب مقرر في مادة دراسية ، تختلف عن قراءة كتاب إضافي غير مقرر كما تختلف قراءة قصة للتسلية أو قراءة جريدة أو مجلة حيث لا توجد قيود على الطالب ، فهو يقرأ كيفما يشاء وحينما يشاء .أما القراءة لتحضير الامتحان فستكون اكثر القراءات جدية واهتماما .
4 . 2 . مشكلة القراءة الجهرية :
بعض الطلاب لا يعرفون القراءة الصامتة بل يقرؤون دائما بتحريك شفاههم ، أي انهم يصرون على القراءة الجهرية بدلا من الصامتة .مع العلم أن القراءة الصامتة تحقق استيعابا اكبر وسرعة اكثر ، كما أن القراءة الجهرية تتعب الجهاز الصوتي وتزعج الآخرين ، وخاصة قي المكتبات العامة ، وتحقق استيعابا اقل وسرعة اقل .ولهذا يجب على الطالب أن يعود نفسه على القراءة الصامتة
4 . 3 . مشكلة التراجع :
بعض الطلاب لا يحركون عيونهم إلى الأمام بانتظام أثناء المطالعة ،بل يرجعون أنظارهم إلى الأسطر التي سبق أن قرؤوها ، وهذا التراجع يضيع الوقت ويقطع تسلسل الأفكار في الكتاب .ولهذا يجب على الطالب أثناء قراءته للدروس أن يتجه بنظره إلى الأمام على السطور ، ولا يتراجع به إلى ما قرأ إلا للتأكد من فكرة ما،حيث أن التراجع إذا اصبح عادة ساعد على إبطاء سرعة القراءة والمذاكرة .
4 . 4 . مشكلة التثبيت :
هناك بعض الطلاب لا يتركون عيونهم تنطلق إلى الأمام،فتثبيت العين قترة طويلة على جزء من السطر أو على كلمة دون حاجة إلى ذلك ، يضيع الوقت على الطالب ، وهو في اشد الحاجة إليه.
ولهذا يجب على الطالب أن يجعل عينيه تنتقل باستمرار إلى الأمام فقط ، إلا إذا كان يريد بهذا التثبيت حفظ بعض التعريفات أو القوانين الرياضية أو بعض المعادلات أو قصيدة شعر أو ما شابه ذلك .
4 . 5. مشكلة ضيق المدى البصري :
بعض الطلاب لا يقرؤون وحدات كبيرة من الدرس بالنظرة الواحدة، بل تلتقط العين بالنظرة الواحدة جملة أوجزا من الجملة أو كلمة كلمة ، وهذا لا يعطي لنفسه فرصة لتتابع المعاني والأفكار الهامة .ولهذا يجب على الطالب أن يلتقط بعينيه مدى واسعا من الكلمات أو جزءا من السطر أو نصفه أو كله إذا استطاع . ولا يقرأ حرفا حرفا أو كلمة كلمة ، حتى لا يفقد تتابع الأفكار والمعاني ويسير بسرعة بطيئة .
4 .6 . مشكلة شرود الذهن :
بعض الطلاب يقضون وقتا طويلا وهم يقرؤون في صفحة واحدة ،بسبب شرود الذهن وانشغالهم بأشياء خارج عن الموضوع المراد مذاكرته .ولتجنب شرود الذهن يجب على الطالب أن يلتزم بالتوجيهات الآتية :
ـ التركيز على ما يقرأ ونسيان الأمور التي تشغل باله .
ـ عند الشعور بالملل من مادة دراسية معينة أو كتاب معين فعليه أن يتوقف عن القراءة .أو الانتقال إلى كتاب آخر أو مادة مختلفة .
ـ يجب على الطالب أن يذاكر تحت ضغط الوقت ، كان يحدد لنفسه نصف ساعة لمذاكرة موضوع ما أو ساعة واحدة لمذاكرة مادة دراسية معينة . ويعتبر ذلك من احسن أساليب تحسين سرعة المذاكرة ومن العادات الجيدة في الاستذكار .
4 . 7. مشكلة انتقاء الأفكار الرئيسية :
بعض الطلاب يقرؤون وهم لا يعرفون على ماذا يركزون ؟وما هي الأفكار الرئيسية ، ويشعرون أن المادة الدراسية صعبة،وليس لديهم القدرة على استيعاب كل الكتاب المقرر بصفحاته الكثيرة .
وهنا يجب على الطالب أن يحدد الأفكار الأساسية في الموضوع الذي يقوم بمذاكرته باتّباع الخطوات الآتية :
ـ يتصفح الطالب الكتاب ويستعرض محتوى الفصل أو الموضوع المراد مذاكرته استعراضا سريعا بالاطلاع على عناوينه الرئيسية والفرعية ،وقراءة بعض السطور أو الفقرات هنا وهناك ، وقراءة ملخص الفصل إن وجد ،لتكوين فكرة عامة عن الموضوع قبل الدخول في تفاصيله .
ـ يطرح أسئلة محددة يرغب في الإجابة عنها وهو يذاكر الموضوع ،وهذه الأسئلة تجعل المذاكرة عملية ذات أهداف محددة .
ـ قراءة الموضع بدقة واهتمام للتعرف على الأفكار الرئيسية واستيعابها بوضوح .ومما يسهل التعرف على الأفكار الرئيسة هو أن الفقرة تبدأ بجملة رئيسية، ثم تليها جمل أخرى توضحها أو تفسرها أو تشرحها ، أحيانا تكون الفكرة في وسط الفقرة أو في نهايتها .
ـ قراءة ثانية للموضوع مع وضع خط تحت الأفكار الرئيسية أو القوانين أو التعريفات ،وتدوينها في كراسة خاصة للرجوع إليها من حين لآخر .
ـ يجب أن تتكرر المذاكرة للمادة مرات حتى يتم إتقانها ، والإجابة عن بعض الأسئلة كتابيا ،للحكم على مدى استيعابه للمادة ، وتحديد نقاط ضعفه .
ـ مراجعة المادة من جديد مستعينا بالملخصات والأفكار الرئيسية التي حددها ولخصها في كراسه. وبذلك يزداد فهمه للموضوع ويتقن استيعابه وحفظه .
ـ يجب على الطالب أن يسال المدرس عن الأشياء التي لم يفهمها .
ـ اجب عن الأسئلة والتطبيقات في نهاية الدرس أو الفصل،سواء طلب منك المدرس ذلك أم لا.
فهذه الأسئلة قد تكون مهمة فعلا،وقد تكون أسئلة الامتحان شبيهة بها .
ـ لا تذاكر دروسك وأنت مستلق على سريرك ،لان الاسترخاء يؤدي عادة إلى تراخي الأعصاب والميل إلى النوم . 5 . كيفية الاستعداد للامتحان :
هناك أنواع مختلقة من الامتحانات و المراقبة المستمرة ،منها المعلن كالاختبارات الفصلية ، ومنها الفجائي كالفروض اليومية والشهرية (شفوية وتحريرية ) .
بعض الطلاب يقعون في خطأ عندما يستعدون للامتحان قبل موعده بيوم أو بأيام قليلة ،أو عندما تعلن الإدارة أو المدرس عن الامتحان .وتكون النتيجة الارتباك والقلق وبعض الأحيان الفشل ،لعدم توفر الوقت الكافي لمراجعة جميع المواد مراجعة مركزة مفيدة ، فتراه ينتقل من مادة لأخرى دون تركيز واستيعاب . والصحيح هو أن يحرص الطالب على الاستعداد المستمر للامتحان حسب التعليمات الآتية :
5 . 1 . المذاكرة المنتظمة :
أن يذاكر دروسه بانتظام سواء كان هناك اختبار أم لم يكن ، ويخصص ساعات يومية ثابتة للمذاكرة .
5 . 2 . المراجعة المنتظمة :
لابد من مراجعة المقررات والمواد الدراسية من وقت لآخر (كل أسبوع أو كل شهر مثلا) حتى تثبت المادة في الذهن ويقل النسيان .وهندما يحين وقت الامتحان نكون المراجعة النهائية سهلة مضمونة النتائج ،لان المراجعات السابقة يسرت حفظ المادة .
5 . 3 . إنجاز الواجبات في مواعيدها :
بعض الطلب يؤجلون معظم الواجبات المدرسية إلى نهاية الأسبوع ، أو موعد جمع المدرس للواجبات ، أو إلى موعد الإعلان عن الامتحان . وعندها يعرف الطالب بعد فوات الأوان أن الوقت لا يكف لإنجاز الواجبات المتراكمة أو حفظ ما كان ينوي حفظه . ولو أدى الطالب كال واجب مدرسي في موعده لكان أفضل وأنفع أثناء الامتحان .

5 . 4 . الاستعداد المبكر :
الاستعداد للامتحان قبل الإعلان عنه بفترة معقولة ، لان طول فترة الاستعداد للامتحان يقلل من المجازفة ويزيد فترة الاستعداد والمذاكرة والمراجعة .لان تأجيل المراجعة يجعل الطالب لا يستطيع استدراك مافاته من الوقت من جراء انقطاع التيار الكهربائي مثلا أو التعرض لمرض ما .
5 . 5 . الاستعداد المباشر للامتحان :
عندما يبدأ الطالب في الاستعداد المباشر لامتحان مادة معينة ، يجب عليه مراعاة ما يأتي :
5 . 5 . 1 . التركيز على الأشياء الصعبة :
على الطالب أن يبدأ مراجعته واستعداده للامتحان وهو نشيط ،مركزا على الأجزاء الصعبة من الدروس التي لم يستوعبها جيدا ، ثم الانتقال إلى الأجزاء السهلة التي يعرفها جيدا .
5 . 5 . 2 . مراجعة الامتحانات السابقة :
مراجعة الامتحانات السابقة تعطي الطالب فكرة عن النقاط الهامة والأساسية في المادة ، والأشياء التي يركز عليها المدرس ، وهذا يساعد الطالب على المذاكرة النافعة .
5 . 5 . 3 . مراجعة الكتاب المقرر :
بالتركيز على الأفكار الرئيسية التي سبق وان حددها أثناء المذاكرة ووضع عليها خطوطا بقلم الرصاص .أو قراءة الملخص إن كان موجودا في الكتاب ، أو مراجعة الملخصات التي لخصها في المراجعات السابقة .
5 . 5 . 4 . إجراء امتحان تجريبي :
يمكن للطالب أن يضع لنفسه أسئلة تتناول الموضوعات الهامة في المقرر ، أو يستعين ببعض الأسئلة الموجودة في الكتاب المقرر أو الامتحانات العامة ، ثم يجيب عليها كتابيا ويقارن إجاباته بمادة الكتاب أو الدروس التي قدمها المدرس .
5 . 5 . 5 . ليلة الامتحان :
إن الليلة السابقة للامتحان ليلة هامة نفسيا وجسميا ، فبعض الطلبة ينتابهم الخوف والقلق فلا ينامون هذه الليلة ، وبعضهم يذاكر طول الليل، مع العلم بأنه يجب على الطالب أن يعطي للمذاكرة حقها ولجسمه حقه ولربه حقه ليس في ليلة الامتحان فحسب بل في كل الأيام .
كما أن الإفراط في المذاكرة ليلة الامتحان يرهق العقل والجسم ،و أن أجزاء المادة الدراسية قد يتداخل بعضها في بعض تداخلا يفسد الحفظ والتذكر.ولهذا يجب على الطالب أن يعمل بالتوجيهات الآتية .
ـ أن يكتفي الطالب بالمراجعة الخفيفة في ليلة الامتحان .
ـ يجب على الطالب أن ينام مبكرا ليلة الامتحان ،راضيا عن نفسه وعن استعداده للامتحان ، حتى يستيقظ في الصباح نشيط الجسم والعقل .
ـ يجب تجنب المنبهات ليلة الامتحان (شرب الشاي أو القهوة أو الحبوب المنبهة )حتى يحتفظ الطالب بصفاء ذهنه وهدوء أعصابه واتزان جسمه .
ـ يجب على الطالب ليلة الامتحان تناول عشاء جيد وفطور الصباح غني بالسكريات التي تنشط الجسم والعقل ،والابتعاد عن الأطعمة الدسمة أو التي تثقل المعدة .
5 . 5 . 6 . قلق الامتحان :
كل طالب يشعر بالخوف والقلق عندما يقترب الامتحان،بل إن قليلا من القلق ضروري لتشجيع الطالب على المذاكرة والاستعداد الجيد للامتحان،ولكن إذا تحول القلق القليل إلى قلق زائد يمكن أن يسبب مشكلة ،لان القلق الزائد يوتر الأعصاب ويؤثر على المذاكرة ، ويضعف القدرة على الفهم والحفظ والتذكر .كما يؤدي عادة إلى أضعاف الشهية وسوء التغذية وإضعاف نشاط الجسم،وقد يصاب الطالب بالصداع أو الدوخة أو المغص .
ولتجنب القلق الزائد ننصح الطالب بما يأتي :
ـ مذاكرة الدروس بانتظام منذ بداية العام الدراسي .
ـ التوكل على الله بعد القيام بالواجب أحسن قيام .
ـ الثقة بالنفس عامل هام وأساسي لتجنب القلق والاضطراب إذا أحسن الطالب استغلالها،
وتجنب الغرور.فيذهب إلى الامتحان وهو متأكد من معلوماته والعمل الذي قام به قبل الامتحان. ويضع في نفسه فكرة مؤداها انه قادر على الإجابة ،وانه ليس عاجزا . لتجنب عقدة النقص التي تؤثر سلبا على أدائه في الامتحان .
5 .5 .7 . توجيهات عند إجراء الامتحان :
عند إجراء الامتحان يجب على الطالب الالتزام بما يأتي :
ـ كتابة الاسم الكامل ، المادة ورقم التسجيل إن وجد .
ـ التأكد من عدد الأسئلة مع قلب الصفحة حتى لا يترك بعض الأسئلة بدون إجابة .
ـ قراءة السؤال جيدا وفهم المطلوب قبل الإجابة عليه .( انظر إلى الفعل الرئيسي في السؤال
الذي يخبرك عن نوع الإجابة المطلوبة ،واليك بعض الأفعال الشائعة : حلل،قارن،عرف،أوصف،ناقش،عدد،قيم،اشرح،برهن،حدد،اذكر،لخص..الخ )
ـ ابدأ الإجابة بالسؤال السهل ، واترك الصعب حتى النهاية .
ـ توزيع الوقت المحدد للامتحان على عدد الأسئلة ، مع إعطاء الوقت الأكثر للسؤال الذي له نقاط اكثر ،وذلك حسب سلم التنقيط .
ـ يجب النظر إلى الساعة عند الإجابة على كل سؤال ،للتعرف على مابقي من الوقت .
ـ مراجعة الإجابة قبل تسليم ورقة الامتحان .
ـ لا تتناقش مع زملائك بعد الامتحان فيما كتبته ،ومن الأفضل أن تروّح عن نفسك بعض الوقت ، لتستعد للامتحان المقبل .
5 . 5 . 8 . كيفية الإجابة على أسئلة الامتحان :
ـ قبل الإجابة يجب على الطالب أن يضع مخططا للإجابة ، يتضمن العناصر المطلوبة في الموضوع.
ـ يمكن استعمال مسودة إذا كان الموضوع يحتاج إلى ذلك .
ـ الاهتمام بالخط الواضح لان الخط الغامض ينقص من نقاط السؤال .
ـ الاهتمام بمظهر الإجابة من حيث الترتيب ، التصنيف ، التسلسل .
ـ الكتابة بقلم واضح واستخدام اللون المسموح به وهو الأزرق .
ويجب أن نشير هنا إلى دور الأسرة والمدرسة ، في إكساب الأبناء العادات والمهارات الجيدة في الاستذكار في سن مبكرة .حيث أن البحوث والدراسات أظهرت أن هناك علاقة كبيرة بين التفوق في التحصيل الدراسي وبين عادات الاستذكار ومهاراته ،ولذلك فان العناية بهذه المهارات والعادات تعتبر مدخلا هاما لتحسين مستوى الإنجاز المعرفي لدى التلاميذ، بل إن هذه العادات والمهارات ينتقل أثرها إلى مجالات الحياة المختلفة بدرجة اكثر من المعلومات التي يستوعبها التلاميذ فهي أبقى على مرور الزمن .
ولهذا فعلى الآباء والمربين والمتخصصين والمؤسسات التعليمية الاهتمام بتطبيق البرامج التعليمية المناسبة لتعديل عادات الاستذكار غير المناسبة ، وتنمية العادات والمهارات السليمة لمساعدة أبنائنا التلاميذ على الاستفادة القصوى من إمكاناتهم المتاحة في تنظيم استذكارهم للدروس ، واتباع العادات السليمة في الاستذكار للنهوض بمستوى تحصيلهم المدرسي وتوفير الجهد والوقت في عملية التعلمs.org/Aportal/Article/ShowDetails?id=1030
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيفية الانتباة في المذاكرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة :: موضوعات عامه :: موضوعات بسيطه وشيقه-
انتقل الى: