مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة
مرحباً بك فى موقع مدرسة الأشراف الاعدادية

مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة

منتدى تربوى يهتم بالمتعلم والمعلم و ولى لأمر وإخراج العملية التعليمية على افضل وجه ممكن
 
الرئيسيةالرئيسية*اليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

أهلاً وسهلاً بكم فى موقع مدرسة الأشراف الإعدادية المشتركة ببلقاس وشعار موقعنا نلتقى لنرتقى ونتبادل الخبرات

تعلن المدرسة عن قيامها بعملية التقييم الذاتى ومشاركتكم ضرورية

تعلن إدارة المدرسة عن ظهورنتيجة التقييم الذاتى فنرجو الاطلاع عليها ومشاركتنا فى اعداد خطط تحسين لنقاط الضعف

محاضرة شيقة للأستاذ ميلاد مرقص(مدرس دراسات اجتماعيه) بالمدرسة فى حضور السادة معلمين ومعلمات المدرسه

تعلن المدرسة عن قيامها بعمل دورة تدريبية خاصة بالصانه والشبكات تابعة (cisco Acadmi) ومن يرغب فى الإلتحاق بالدورة تسجيل بياناته عند كل من الأستاذة سماح عوض - الأستاذه هبه عاشور على ان يكون للطالب المتقدم e.mail خاص به ويكون مفعل . وشكرا

أهلاً وسهلاً بضيوفنا الكرام أعضاء فريق المراجعة الخارجية ،مع خالص تمنياتنا بالتوفيق للجميع ..إدارةالمدرسة


شاطر | 
 

 انور السادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد عوض



المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: انور السادات   الجمعة أكتوبر 29, 2010 7:57 pm

علاقته بالعرب

السادات مع الرئيس الأمريكي رونالد ريغن عام 1981لم تكن ردود الفعل العربية إيجابية لزيارته لإسرائيل، وعملت الدول العربية على مقاطعة مصر وتعليق عضويتها في الجامعة العربية، وتقرر نقل المقر الدائم للجامعة العربية من القاهرة إلى تونس العاصمة، وكان ذلك في القمة العربية التي تم عقدها في بغداد بناء على دعوة من الرئيس العراقي أحمد حسن البكر في 2 نوفمبر 1978، والتي تمخض عنها مناشدة الرئيس المصري للعدول عن قراره بالصلح المنفرد مع إسرائيل مما سيلحق الضرر بالتضامن العربي ويؤدي إلى تقوية وهيمنة إسرائيل وتغلغلها في الحياة العربية وانفرادها بالشعب الفلسطيني، كما دعى العرب إلى دعم الشعب المصري بتخصيص ميزانية قدرها 11 مليار دولار لحل مشاكله الاقتصادية، إلا أنه رفضها مفضلاً الاستمرار بمسيرته السلمية المنفردة مع إسرائيل.

وقد أقدمت الدول العربية على قطع علاقتها مع مصر، باستثناء سلطنة عمُان والسودان. وقد اعتبر كثير من الباحثين أن هذا القرار كان متسرعاً وغير مدروس، وكان في جوهره يعبر عن التطلعات المستقبلية للرجل الثاني في العراق آن ذاك صدام حسين. لكن سرعان ما عادت الجامعة العربية لجمهورية مصر العربية عام 1989, ومن الغريب أن معظم الدول التي قاطعت مصر لعقدها معاهدة سلام مع إسرائيل وإعترافها بها عادت بعدها بسنوات واعترفت بدولة إسرائيل بل وتسابقت في عقد اتفقيات عسكرية واقتصادية, ولذلك قيل عن السادات أنه كان سابق لعصره.

أواخر أيامه

السادات قبل دقائق من إغتياله بحادثة المنصةبحلول خريف عام 1981 قامت الحكومة بحملة اعتقالات واسعة شملت المنظمات الإسلامية ومسئولي الكنيسة القبطية والكتاب والصحفيين ومفكرين يساريين وليبراليين ووصل عدد المعتقلين في السجون المصرية إلى 1536 معتقلاً وذلك على إثر حدوث بوادر فتن واضطرابات شعبية رافضة للصلح مع إسرائيل ولسياسات الدولة الاقتصادية.

اغتياله
طالع أيضا :اغتيال محمد أنور السادات
وفي 6 أكتوبر من العام نفسه (بعد 31 يوم من إعلان قرارات الاعتقال)، تم اغتياله في عرض عسكري كان يقام بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر، وقام بقيادة عملية الاغتيال خالد الإسلامبولي التابع لمنظمة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدة اتفاقية السلام مع إسرائيل ولم يرق لها حملة القمع المنظمة التي قامت بها الحكومة في شهر سبتمبر.

خلفه في الرئاسة نائب الرئيس محمد حسني مبارك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انور السادات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الأشراف الاعدادية المشتركة :: موضوعات عامه :: موضوعات بسيطه وشيقه-
انتقل الى: